بعد الإقصاء والتهميش المستمر.. فنانو سوس يحتجون أمام ولاية جهة سوس ماسة (صور + فيديو)

مصطفى رمزي

“كفى.. يُودا.. باراكا.. سطُوبْ” هذا هو الشعار الذي رفعه عدد من الفنانين الأمازيغ بجهة سوس ماسة، عشية اليوم الخميس 3 أكتوبر الجاري، خلال وقفة إحتجاجية أمام مقر ولاية جهة سوس ماسة، إحتجاجا على ما سموه “التهميش والإقصاء والتمييز” الذي يتعرضون له منذ مدة.

وحسب ما عاينته الجريدة فسبب هذا الإحتجاج يعود إلى “إستثناء” رواد الفن الأمازيغي من الحفل الذي ترأسه وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، يوم الاثنين الماضي، والمخصص لتوزيع الدفعة الأولى من البطائق الفنية على مجموعة من رواد الفن المغربي، فضلا عن عدم إستفادة وجوه فنية معروفة ولها تاريخ كبير في الفن من “بطاقة الفنان”، الشئ الذي دفع فناني سوس ماسة بجميع تلاوينهم إلى تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية أمام الولاية لإسماع صوتهم وترديد بكل لغات العالم “باراكا – يودا – كفى ” من “الإقصاء والتهميش”.

خلال هذه الوقفة التي حضرها عدد مهم من الفنانين بجميع أصنافهم ومختلف وسائل الإعلام بالجهة، شدّد الفنانون المحتجون على “أن الوقت قد حان لوقف [الحكّرة والتمييز] الذي يتعرضون لها بإستمرار”.

وأشار الفنانون المحتجون خلال هذه الوقفة إلى أن “إستثناء” رواد الفن الأمازيغي من حفل الوزارة و من الدفعة الأولى التي تسلمت البطاقة المهنية للفنان، يعد “تمييزا وتحقيرا” لعدد كبير من رواد الفن الأمازيغي المغربي ممن قدموا الشيء الكثير للموروث الثقافي الأمازيغي، مؤكدين على أن وقفة اليوم هي “بداية لتنظيم عدد من الأشكال النضالية ضد الحكّرة والتمييز”.