جمعية يرأسها مقرب من حزب “البيجيدي” في ورطة بسبب جماعة تيزنيت

عقدت صباح اليوم الاثنين 29ابريل الجاري ،  لجنة الشؤون الثقافية والرياضية والتربية والشباب، برئاسة  سميرة اد لقاضي، نائب رئيس اللجنة ، اجتماعها “الثاني”  لدراسة النقط المتعلقة بــ”الدراسة والمصادقة على اتفاقية الشراكة بين جماعة تيزنيت و جمعية المستقبل حما بشأن مباراة افكار الشباب”.النقطة  التي أؤجلت في الجلسة الاولى للجنة والمدرجة في جدول اعمال الدورة العادية لشهر ماي 2019 للمجلس الجماعي .

وحسب مصادر حضرت الاجتماع الذي ناقش معايير استفادة هذه الجمعية من هذا المشروع ، طلب عدد من اعضاء اللجنة بمحاضر اجتماع اختياره جمعية حما المستقبل .

وللإشارة جمعية حما المستقبل يرأسها مقرب من حزب العدالة والتنمية  والتي في ورطة بسبب جماعة تيزنيت، حيث أن الجمعية تلقت ربما كافة الضمانات الحزبية بتمرير الشراكة مع المجلس وتلقي دعم عمومي مهم، خاصة بعد سلسلة مقالات دعائية استعرض فيه أحد مسؤولي  الجمعية منجزات جماعة تيزنيت تحت قيادة حزب العدالة والتنمية .

الجمعية ذاتها،اتجهت إلى اتخاد جملة من الإجراءات التقنية والمالية التي تخص مشروعها، دون انتظار دورة المجلس وإن كانت ستتلقى الدعم العمومي عبر الشراكة ام لا، حيث تسرب من داخل جماعة تيزنيت واجتماعاتها أن هناك تدمر من تجاهل القنوات المؤسساتية والشفافية بخصوص  دعم هذه الجمعية.

فالمأزق الذي وضعت فيه الجمعية نفسها، ينم عن ضعف في التمكين الإداري للجمعية الذي ربما يهيمن عليه الولاء الحزبي خارج معايير الحكامة الجمعوية والتدبير المؤسساتي الرشيد، و الذي ينبغي أن يمر عبر بوابة جماعة تيزنيت وليس طريق كلميم.