امام مسجد يعاني من مشاكل اجتماعية و نفسية بسبب قرار توقيفه

في لقائه مع موقع اتيگ ميديا، االحاج عبدالرحمان ايت علي يروي حكاياته مع وزارة الاوقاف التي قامت بتوقيفه بدون مبرر حسب تصريحاته، ويوضح جميع الحيتيات والمعطيات الخاصة بحالته العلمية والاجتماعية والمعانات التي يعيشها شخصيا وعائلته حيث كان من خريجي مدرسة ابيه الذي كان من قبله فقيها في إحدى القرى باشتوكن تتلمذ في يده ثم استمر وتابع في نفس الطريق بنفس التوجه حسب كل التوجيهات والتعليمات المشرفين على الشأن الديني محليا وجهويا ووطنيا ورغم كل هذه الالتزامات التي أشار إليها المتحدث تم إصدار قرار توقيفه من قبل وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية تحت اشراف ابن سوس محمد توفيق،
وللتذكير ان السبب الرئيسي لإصدار قرار ت توقيفه حسب بعض المتتبعين لملف الحاج عبدالرحمان هو مشاركته في مسيرة للمطالبة بحقوق الفقهاء والأئمة طلبة المدارس العتيقة بسوس أمام البرلمان.