الناشط المدني رشيد الجباد يوجه انتقاد للفايسبوكيين الذين ينتقدون كل شيء…

ابتسامة امل في وجه سعيد … الحياة صعبة لكن تستحق ان تعاش ..
انت بين اصدقائك واحبائك ..
عندما ترون امه تسقط مغما عنها … عندما ترونها تبكي حرقة على ابن وحيد كان يعمل فراشا رغم انه مجاز .. ليس طوعا بل كرها من اجل لقمة عيش يدخلها لامه كل يوم .. كيف سيكون شعوركم ؟؟؟؟
لايجب ان نفقد انسانيتنا بعد ان فقدنا كل اواصر الربط الاجتماعي في ثقافتنا الامازيغية ..
صرخ البعض على ان الفراشة ليسوا من ابناء تيزنيت…. اذن اصرخوا الان لتقولوا هذا ابن تيزنيت .. لم يطلب شيء الا ان تعطى له مساحة ليرتزق في بطالة مقنعة تحميه وتضمن له العيش الاقل كرما وليس كريما .. فهو لم يطلب الوظيفة .. ولم يطلب ان يتم اثراءه .. وليس له معاش وتقاعد كما للبرلمانيين والوزراء .. بل طلب بفرصة ليرتزق ويعوض اسرته ..
هذه مناشدة لجميع من له ضمير ان يتضامن مع سعيد . ولو بالكلمة الطيبة والدعاء ..
انا استغرب ممن ينتقدون في الفايسبوك … ويضربون في المجالس الترابية والسياسيين والاحزاب دون ان يتجاوز نقده هذا النسق غير الحاكم .
كونوا انسانيين في مثل هكذا حالات بدل النبش في تاويل الاحداث دون ذراية بها ..
سعيد في صحة متدهورة … وامه مريضة بمرض السكري .. وابوه توفي رحمه الله .
وهو الرجل الوحيد في العائلة .. ضع نفسك في موضعه .. وسترى انك تفكر انسانيا ..
نعم حتما سيرتكب اخطاءا لكن ليست مادية… بل هي فلتات لسان او صراخ ولم تخرج عن هذا النطاق .. هي مواقف تشبت بها وترسخت في عقله الباطني نظرا لوضعيته ونتيجة ظلم ارتكب عليه سابقا وتمت تبرئته منه دون تعويضه عليها .. بعد ان تم الزج به في السجن لشهور دون ان يقترف اية جريمة .
تعرفوا على اي شخص قبل ان تطلقوا احكامكم الجاهزة . ..
تضامننا المطلق معك سعيد حتى يتم اسقاط كل التهم الجاهزة عليك .
ابتسم اخي وادعوا الى الله ان يجعل لك فرجا ومخرجا ..
شيء اخر … الامل موجود ما دمت وسط اخوان واصدقاء التفوا وتضامنوا معك بقوة … وفي مقدمتهم الصديق خليل ..