حسن امربط يشرف على اللقاءات للنقابة الوطنية لهيئة الإدارة التربوية بسيدي بنور المنضوية تحت لواء (UMT):

مع بداية الموسم الدراسي 2019/2020 ، و ما رافقته من اكراهات واجهتها الأسرة التعليمية عامة ، و هيئة الإدارة التربوية خاصة بروح وطنية عالية و نكران للذات ( تردي ظروف الاشتغال و غياب أبسط ظروف العمل اليومي ) ، و في سياق مستجدات الساحة التعليمية إقليميا ، و انطلاقا من مسؤوليته في الدفاع عن كرامة أطر الإدارة التربوية ، و وعيا منه بالدور المحوري الذي تضطلع به هذه الهيئة في تنزيل مشاريع الإصلاح وفق التوجيهات الملكية السامية ، عقد المجلس الإقليمي للنقابة الوطنية لهيئة الإدارة التربوية بسيدي بنور المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للتعليم (UMT) اجتماعا موسعا يومه الجمعة 11/10/2019 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بسيدي بنور.
و بعد نقاش مستفيض و جاد و مسؤول سجل المجلس ما يلي :
تهميش هيئة الإدارة التربوية وعدم إشراكها في تدبير مختلف المحطات ( حصيلة الموسم الدراسي 2018-2019 / التحضير للدخول المدرسي 2019-2020 / مواكبة و تتبع الدخول المدرسي 2019-2020 / مشاريع الإصلاح / العمليات السنوية…) وبالتالي فهي لا تتحمل أية مسؤولية في فشل تنزيلها.
عدم عقد أي لقاء تواصلي أو تنسيقي مع هيئة الإدارة التربوية برسم الموسم الدراسي 2019/2020.
تطاول بعض الجهات على عمل هيئة الإدارة التربوية، و محاولة فرض رقابة عليها خارج الإطار القانوني المنظم لعمل كل هيئة.
التدبير الارتجالي لرئيس مصلحة الشؤون التربوية من خلال مطالبته لرؤساء المؤسسات التعليمية الابتدائية بإدراج جداول حصصهم ضمن جدول نسجه خياله ولا مرجع له ، ضاربا عرض الحائط المذكرة الوزارية 01/70 الصادرة بتاريخ 01 شتنبر 2011 ، محاولا إرضاء جيوب مقاومة التغيير للتغطية على الاختلالات التي يعرفها تدبير هذه المصلحة.
استغرابه الشديد من غياب التكوين و التأطير المستمر حول مستجدات المنهاج الدراسي المنقح للسنوات الأربع الأولى للتعليم الابتدائي ، و اكتفاء مصلحة الشؤون التربوية بدور المتفرج بعد مرور ما يقارب شهرا و نصف الشهر عن الدخول المدرسي الحالي.
استنكاره واستهجانه من الاصدار المتأخر لمصلحة الشؤون التربوية للمذكرة الإقليمية المهزلة 19/1651 بتاريخ 07 أكتوبر 2019 في شأن تأمين و تدبير الزمن المدرسي للتعليم الابتدائي برسم الموسم الدراسي 2019/2020 ، والتي تدعو المديرين إلى الاشراف المباشر على إعداد جداول الحصص وفق مستجدات المنهاج الدراسي متناسية التأطير و التكوين المستمر.
الارتجالية و التأخر الحاصل في تدبير المبادرة الملكية “مليون محفظة” (عدم التوصل ببعض الكتب المدرسية لحد الساعة / تجزيء الدفعات ، مطالبة المديرين بنقل الكتب ، رداءة جودة اللوازم المدرسية…)
توقيف شبكة الانترنيت عن جميع أطر الإدارة التربوية دون تنسيق مسبق ودون تعويضها ببديل آخر.
تقادم العتاد المعلوماتي وعدم تجديده منذ عقد تقريبا.
نذرة الموارد البشرية المساعدة لطاقم العمل الإداري و إثقال كاهلها بكثرة المهام و عشوائيتها.
عدم صرف تعويضات أطر الإدارة التربوية ( رؤساء مراكز الامتحان / ورؤساء لجان التصحيح / وأعضاء لجان شفوي مباراة توظيف أطر الأكاديمية فوج 2019 / وأعضاء لجان المصاحبة ).
عشوائية نقل وتوزيع وسوء تدبير حصص مواد النظافة بالسلك الثانوي كما هو متفق عليه بدفتر التحملات المعد لهذا الغرض.
عدم توفر منظفات بجميع المؤسسات الابتدائية القروية ناهيك عن عدم التوصل بمواد النظافة مند سنة 2017 ، نجم عنه حالة كارثية للمطاعم و المرافق الصحية.
مطالبة مديري المدارس الابتدائية بتدبير نقل مواد الإطعام المدرسي.

لكل هذه الاعتبارات يدعو المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية لهيئة الإدارة التربوية بسيدي بنور المدير الإقليمي للتدخل لتصحيح هذه الاختلالات ، وتحتفظ النقابة بحقها في خوض خطوات نضالية تصعيدية.
و ما لا يتحقق بالنضال ، يتحقق بمزيد من النضال.