تارودانت : تحت المجهر كتاب ” التجارة في واد نون خلال القرن التاسع عشر و بداية القرن العشربن” د.عبد الهادي لمدن.

بقلم سعيد الهياق.
في إطار فعاليات المعرض الإقليمي الأول للكتاب و القراءة تحت شعار ” كتاب قرأته.. وطن أنرته..” المنظم بتارودانت خلال الفترة الممتدة ما بين 20 نونبر إلى 05 دجنبر 2019، شهدت قاعة الندوات مساء يوم السبت 30 نونبر 2019 ندوة فكرية في قراءة لكتاب ” التجارة في واد نون خلال القرن التاسع عشر و بداية القرن العشربن” للدكتور عبد الهادي لمدن من تقديم الأستاذ أحمد الخطابي و الأستاذ عبد الله باعلي.
و تناولت كلمة الأستاذ أحمد الخطابي تقديم الكتاب من حيث أهمية الموضوع و وضعه في السياق التاريخي مع الإشارة إلى البعد الجغرافي الاستراتيجي لمنطقة واد نون عبر السيرورة التاربخية.
و بعد ذلك قدم نبذة موجزة عن الكاتب تناولت جغرافية النشأة و المسار الأكاديمي و مجالات اشتغال الباحث في عدة مختبرات أكاديمية وطنية و دولية.
أما قراءة الأستاذ عبد باعلي فركزت على أصل الكتاب كأطروحة جامعية أكاديمية لنيل الدكتوراه مع الغوص في سبر أغوار بعض الحقائق و الأحداث التاريخية الكامنة في مضامين الكتاب و مدى ملاءمتها لمناهج البحث العلمي الأكاديمي على جميع المستويات المنهجية و القرائية لموضوع الكتاب.

و تناول التحليل ثلاثة محاور:
المحور الأول:
تناول تحليل البنية الإجتماعية و القبلية للمنطقة مع التركيز على إزدهار التجارة الصحراوية بأبعادها السوسيوإقتصادية و الجيوسياسية بمنطقة واد نون خلال القرن التاسع عشر و بداية القرن العشرين.
المحور الثاني تطرق فيه إلى المنهج العلمي الذي اعتمده الباحث في تجميع المعطيات المادية للواقائع و الظواهر الإجتماعية و الأحداث التاريخية موضوع البحث مع مسح جغرافي دقيق للمنطقة و تمحيص المصادر كما أشار إلى الحيز الزماني للبحث الميداني للحدود الجغرافية لواد نون مع القيام بزيارات إلى موريطانيا و دول أخرى للبحث عن المراجع التاريخية المتعلة بالموضوع.

و في المحور الثالث أشار إلى بعض الأسباب الكامنة وراء إنهيار الإقتصاد الإجتماعي و تراجع المعاملات التجارية مما انعكس سلبا على الدخل الفردي و الجماعي لساكنة واد نون و ساهم في خلق بعض الأزمات الإجتماعية و الإقتصادية نتيجة عوامل خارجية منها التوغل الأوربي في الشؤون الداخلية لمنطقة واد نون وخلق تصدعات بنيوية في التماسك الوحدي المتماسك بين القبائل الصحرواية. و لزعزة الإقتصادي الإجتماعي بالمنطقة خلق الأوربيون محاور جديدة مع إدخاليات أنماط تسويقية جديدة لتقليص نفوذ زعماء القبائل الصحرواية بالمنطقة.

إضافة إلى العوامل الداخلية التي لخصها في تخوف سلطة المخزن من إنتشار نفوذ زعماء القبائل لقطع الطريق أمام تحالف زعماء القبائل مع القوى الخارجية و فك الوساطة التجارية المحورية لزعماء القبائل في المحاور التجارية ذات الأبعاد الاستراتيجية بالمنطقة.
و في ختام الندوة نوه مؤلف الكتاب الدكتور عبد الهادي لمدن بالقراءات لكل من الأستاذ أحمد الخطابي و الأستاذ عبد الله باعلي، و التي لامست بعض الجوانب المتعلقة بالموضوع. و ششد على الصعوبات الجمة التي واجهته في مجال البحث من شح المراجع التاريخية و صعوبة الولوج إلى النصادر التاريخية سواء داخل أو خاج المغرب نظراً للأبعاد السياسية و الأيديولوجية للموضوع.
و تطرق كذلك إلى صعوبة البحث الميداني لحساسية الحدود الجغرافية للمنطقة.

و أكد إلتزامه إلى حد أقصى معايير البحوث الأكاديمية العلمية رغم كونه من أبناء المنطقة.
و في آخر كلمته تطرق المؤلف إلى الأصداء الإيجابية التي خلفها كتاب ” التجارة في واد نون خلال القرن التاسع عشر و بداية القرن” من داخل المغرب و من أمريكا و من دول إفريقية و عربية.
مع الإشادة بالبحوث السابقة على قلتها و التي تناولت الموضوع من جوانب أخرى.