النقابي سليمان العمري يحذر عن التلاعبات التي تطال قطاع الصحة بجهة سوس ماسة…

في اطار الحركة الإنتقالية( الالتحاق بالزوج) …مولدات تم تعيينهن مباشرة من الوزارة في مقرات عملهن الجديد بطريقة مشبوهة دون احترام الترتيب والمعايير المعمول بها حسب عدد النقط التي تتوفر عليهن كل واحدة ….ودون مراعاة تقريب كل واحدة لمقر عمل زوجها الذي على اساسه انتقلت ..والغريب في الأمر والذي تشم فيه رائحة “التخلويض”والزبونية والمحسوبية هو أنه تم تعيين مولدات في الآونة الأخيرة بمراكز مكتضة وليس فيها خصاص لارضاء اطراف معينة ….. في الوقت الذي تنتظر فيه مولدات مصلحة الولادة بالمستسفى الجهوي الحسن الثاني من الاستفادة من تعيينهن في المناصب بهذه المراكز الصحية لكونهن يعانين من الضغط والإرهاق بسبب عمل بعضهن في هذه المصلحة لاكثر من ثلاثين سنة ويعانين من جميع انواع الأمراض منها النفسية و البدنية بسبب الضغط الذي يمارس عليهن من طرف الإدارة والمواطنين وظروف العمل التي أصبحت جد صعبة… وكان من الاجدر على المديرية الجهوية والمندوبية الإقليمية للصحة بأكادير والمستشفى الجهوي أن يتدخلوا نيابة عن تلك المولدات اللاءي أصبحن يشكلن خطرا على أنفسهن وعلى النساء الحوامل… وفي كل مرة يطالبن بانصافهن وفتح باب التناوب على المراكز الصحية خاصة لمن قضين أكثر من ثلاثين سنة بلياليها واعيادها في مصلحة تستقبل نساء جميع أقاليم الجهة… وحسب بعض الأخبار هذا الموضوع يهم جميع جهات وأقاليم المملكة ولكن ما وقع بأكادير وما سيقع هو أمر غير مقبول ..وفي حال توزيع الملتحقات بازواجهن فيجب احترام الأقدمية وعدد النقاط التي تتوفر عليها كل واحدة منهن في الاختيار… مع نشر المناصب المفتوحة في هذه الحركة.
لهذا نخبر السيد المدير الجهوي للصحة بجهة سوس ماسة ونطلب منه ان يتدخل شخصيا لوقف هذه “المسرحية “التي لم يسبق لجهتنا أن شهدتها و مراسلة الوزارة عاجلا قبل إرسال مقررات التعيين من الوزارة إلى الجهات والأقاليم وأن يتصدى لهذه المهزلة التي ستكون سببا في احتقان كبير بإقليم أكادير نحن في غنى عنه وان يأخذوا الأمر مأخد الجد والحال أن حساسيات وحسابات تدخلت في الموضوع
“باك صاحبي”راجلك مسؤول وربما فيه نوع من” البيع والشراء تحت الطاولة “وهذا لن يتم السكوت عنه.
الكونفدرالية الديمقراطية للشغل النقابة الوطنية للصحة جهة سوس ماسة .