جماعة أملو/سيدي إفني: ساكنة دوار تنكزو ادموسكنة تستنكر وتحمل المسؤولية للمنتخبين و… .

في ضل السكوت الجبان لكل الاطراف التي تمثل الساكنة بدوار تنكزو ادموسكنة جماعة اثنين أملو ، لكون المنطقة في الآونة الاخيرة تعاني من مجموعة من المشاكل بسبب المعمل الصغير الذي يتم فيه استخراج بذور (حبوب) الصبار من الثمار الفاسدة.

وللتذكير فإن هذا المعمل متواجد داخل الدواوير ومحيط بالساكنة مما جعلها تعاني من مجموعة من المشاكل ولا احد يتكلم عنها ومن بينها الروائح الكريهة التي تغزوا المنطقة و انتشار الذباب و الباعوض بشكل مرعب غير مسبوق في المنطقة، اضافة الى استنزاف وتلويث الفرشة المائية من خلال اتلاف مجموعة من الآبار المتواجدة بالقرب من المعمل، ناهيك عن ما يعاني منه التلاميذ داخل حجرات الدراسة لكون المؤسسة كذلك قريبة منه وهذا يؤثر على على صحتهم او
من جهة و على مستواهم الدراسي من جهة ثانية، وكذلك الاطر التي تشتغل في جو غير ملائم .
لذلك فإن هذا الصمت الرهيب و التواطئ من طرف الجهات المعنية يطرح الاف الاستفهامات لكونهم على دراية وعلم بأن ازيد من 70 صندوق المخصص لنقل الصبار وجدت فيه الحشرة القرمزية، ومع ذلك لا احد يحرك ساكنا.
ومن المعلوم ان هذه الفاكهة تعتبر مورد رزق ساكنة المنطقة بصفة عامة والنساء والفيئات الهشة بصفة خاصة.
وتعتبر هذه المنطقة من المناطق الغير المصابة بهذا الوباء الذي يعصف بأيت بعمران بشكل عام . لذلك فإنن الساكنة تحمل كامل المسؤولية في حالة انتشار الحشرة القرمزية في المنطقة الى:

المنتخبين بشكل كبير لكونهم يمثلون الساكنة أمام كل المؤسسات والاداريات العمومية وذلك لايصال مطلب هذه الأخيرة و ما تعانيه من جراء كل الكوارث الطبيعية و الآفات .
وكذلك تحمل الساكنة مدير المؤسسة التعليمية لسكوته على هذا الوضع الذي يعاني منه التلاميذ.
اظافة إلى توجيه النداء إلى الجمعية التي لم تقم بأي شيئ كأنها راضية عن الوضع.
أيوب زهويتي.