تيزنيت.. وتستمر معاناة النساء بمسجد السنة أمام تعنت مندوب الأوقاف

أتيك ميديا/متابعة

إلى متى ستستمر معاناة المصلين بمسجد السنة بتيزنيت،  بسبب تعنت مندوب الأوقاف ؟ و أين هي الجمعية المكلفة برعاية المسجد؟ وأين نفقات المحسنين ؟

عندما إستفسرنا عن سبب  غياب جمعية رعاية المسجد، سمعنا بأن مندوب الأوقاف  هو من أمر الجمعية بتقديم استقالتها والتخلي عن هذا العمل الاحساني، وليس هذا كله بل أكد المتحدثون للموقع أنه منذ أن جاء هذا المندوب للمدينة توقف النشاط الإحساني للمسجد و دور الجمعية في ذلك.

كما يطفو كل سنة مع حلول رمضان المبارك، مشكل المصليات بمختلف مساجد مدينة تيزنيت، “مسجد السنة “كنموذج، حيث لا تستوعب المصليات المحدثة بها “الخاصة بالنساء” الجموع الغفيرة ، اللواتي يتوافدن بالمئات دون أن يجدنا موطأ قدم لهن بالمسجد.

مسجد السنة ليست كما كان من قبل تقول إحذاهن ، المتحدثة اكدت للموقع “أتيك ميديا” أنه كان من قبل يشهد تهيئة فضاء مخصص للنساء للصلاة التراويح من طرف الجمعية والمحسنين لتفادي الاكتظاظ .

كما أكد مجموعة من المواطنين المتصلين مع الموقع ، أن  صلاة التراويح بمسجد السنة، تحوّل أداءها إلى حلم يصعب تحقيقه خلال شهر رمضان بالنسبة للنساء، بسبب الاكتظاظ ،حيث باتت النساء مرغمات على الاختيار بين أداء الصلوات بمنازلهم أو داخل مسجد لم يتم تهيئة فضاء خاص بهن كالعادة  ، بعدما ضاقت بهم المصليات و الجوامع البعيدة، و هو وضع دفع بالكثيرين إلى البحث عن مساجد أخرى به فضاء خاص للنساء لأداء صلاة التراويح.