تيزنيت : بادرة إنسانية بحي الأفارقة أو مهاجري جنوب الصحراء بالمدينة (صور) .

مبادرة فريدة من نوعها تستحق التشجيع والتنويه لدى ارثئى الموقع ان يساهم في تعميمها لما تكتسي من أهمية مع العلم ان المستحدفين من هذه العملية هو المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء القاطنين باكواخ وبيوت بلاستيكية أمام الفنادق والعمارات المجاورة لهذه المأساة.

قام “شباب الحراك الإجتماعي” بتزنيت اليوم بمبادرة تطوعية عنوانها الإنسانية و السلام للجميع بحيث أقدموا على حملة توعوية بخصوص ڤيروس كورونا وأعراضه وطرق الوقاية منه للمهاجرين الأفارقة القاطنون بمدينة تزنيت وذلك باعتبار هذه الفئة على احتكاك دائم بالناس وهم يتسولون في الشوارع وكذا باعتبارهم جزء لا يتجزأ من البشرية جمعاء التي لا تفرق بينها لا المسافات ولا الألوان ولا الأعراق ولا الأديان،كما تطوع الشباب بمواد للنظافة وحاويات مياه وكل ما من شأنه أن يساهم في الوقاية من ڤيروس كورونا،وأعقب هذا التطوع التواصل مع المهاجرين من أجل الإستفادة من طرق الوقاية وتم تقديم نصائح متعددة لمحاربة هذا الڤيروس القاتل.

نشكر كل المتطوعين الذين لبوا الدعوة وساهموا في التوعية كشباب Jatk Dilivery بتزنيت وكذا لمصنع “تزنيت بلاستيك” على مساهمته في هذه البادرة الطيبة والمتواضعة.

منقول عن تيزنيت سوار.