اگادير:لقاء تنظيمي جهوي للكتابة الجهوية والكتابات الإقليمية بجهة سوس ماسة للاتحاد الاشتراكي…

بقلم عبد اللطيف الكامل
عقدت الكتابة الجهوية والكتابات الإقليمية بجهة سوس ماسة المجلس الجهوي التنظيمي يوم الأحد 24 نونبر 2019، وذلك تحت شعار “مساهمة حزبية فعالة في الإنطلاقة التنموية المنشودة لجهة سوس ماسة” حيث كان الهدف الأسمى من هذا المجلس الجهوي التنظيمي رسم خارطة طريق تنظيمية جديدة تكون واضحة المعالم لتقوية الذات الحزبية إقليميا وجهويا ووطنيا لمواجهة كل التحديات التي ظلت معيقة لإستعادة ريادة الحزب وتوهجه تنظيميا وسياسيا.

هذا وبعد قراءة الفاتحة ترحما على جميع المناضلين الإتحاديين الذين وافتهم المنية مؤخرا وعلى شهداء الحزب وعلى ضحايا انقلاب مركب للصيد البحري في عرض البحر بطانطان من أبناء منطقة حاحا وإيمسوان، أشار مسير الجلسة البشير خنفر إلى أن الهدف من انعقاد المجلس الجهوي التنظيمي هو فتح نقاش جدي ومسؤول حول الوضع الحزبي المترهل بالجهة وأقاليمها والخروج بتصور جماعي من أجل استعادة المبادرة التي كانت منطقة سوس على مر التاريخ سباقة إلى طرح الخيارات الجريئة والبدائل الممكنة من أجل حزب قوي يستجيب لتطلعات المرحلة ولإنتظارات كافة الإتحاديين.

ومن جانبه تطرق الكاتب الجهوي للحزب عبد الكريم مدون لمبررات انعقاد هذا المجلس الجهوي التنظيمي حيث قال: “نجتمع في إطار مجلس جهوي تنظيمي اخترنا أن يكون شعاره مبنيا على المصارحة والتصحيح وتحمل المسؤولية أمام المناضلين أولا وأمام ساكنة سوس ماسة التي تنتظر منا الكثير كحزب تقدمي مناضل يحمل مبادئ تتكلم بإسم اللقب الذي أعطيناه لأنفسنا لقب القوات الشعبية”.

واستطرد قوله في التقرير الذي قدمه أمام أعضاء المجلس الجهوي التنظيمي: “فأين نحن اليوم سواء على المستوى الوطني أو الجهوي أو الإقليمي أو المحلي من هذه الصفة؟ أقول اخترنا شعارا لنتوجه به إلى المستقبل، مستقبل مبني أولا على الثقة فيما بيننا من جهة وعلى البحث في استعادة ثقة ساكنة هذه الربوع الغنية بإمكانياتها وطاقتها البشرية والطبيعية والثقافية وذلك بالإعتماد على مبدأ نكران الذات وخدمة المواطن سواء على المستوى الحضري أو القروي..”

وأضاف “إننا نبتغي من هذا اللقاء ومن خلال المواقف التي اتخذناها وسنتخذها اليوم انطلاقة حقيقية للقوات الشعبية بالجهة وأقاليمنا، انطلاقة نستعيد من خلالها وهج حزب القوات الشعبية، ليس فقط على المستوى الجهوي ولكن كذلك على المستوى الوطني، سنقول مواقفنا بكل جرأة وتجرد لأننا تربينا على المبادئ النبيلة للمدرسة الإتحادية التي ترفض الخضوع والركوع لأي كان مرجعيتنا الروح العالية لمناضلي القلعة السوسية”.

لقد شكل يوم الجمعة 11 أكتوبر 2019، يوما تاريخيا حينما اجتمع مجموعة من المناضلات والمناضلين بسوس للتداول في أمر حزبهم وفي مآل حزب القوات الشعبية وفي ظرفية يعيش فيها المغرب والمجتمع المغربي العديد من المشاكل السياسية والإقتصادية والإجتماعية، مشاكل أصبح من خلالها الجسم الحزبي غير قادر على استيعاب ومجاراة أهات وأنات المجتمع، وهو ما كان سببا في نعت حزبنا والحكم عليه بأحكام لا تليق بتاريخه النضالي المشهود له وطنيا بالمساهمة الفعلية من أجل تحقيق الديمقراطية والعدالة الإجتماعية وتكافؤ الفرص.

لكل هذه الأسباب يقول مدون، “صرخ مناضلو سوس ماسة بصوت عال وواحد موحد، صوت بعيد عن الذاتية والأنانية، صوت استشعروا من خلاله أن حزبهم في حاجة إلى القيام بمراجعة جذرية وجوهرية تعيد للعمل السياسي عموما ولحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية المصداقية النضالية والفكرية والتاريخية الشعبية، حزب يتكلم بإسم المواطن البسيط والمقهور ويتكلم بإسم العامل والفلاح والمثقف ويتكلم بإسم الطبقة الوسطى وبإسم جميع من يدخل في خانة القوات الشعبية”.

وأوضح الكاتب الجهوي أن “الهدف الأساسي إنما هو إعادة بناء تنظيماتنا بقوة وتماسك لنستعد جميعا بوعي للتحولات الوازنة التي ستعرفها الجهة وفق ما ورد في الخطاب الملكي السامي الأخير، وهذا يقتضي منا جميعا استيعاب التطورات التي عرفتها الجهة على جميع الأصعدة. علينا أن نؤسس لثقافة تستطيع فهم ما يفكر فيه المجتمع واستيعاب المشاكل التي تعترضه وتؤرقه وتقدر حجم انتظاراته.

ويشير إلى “أن طرح هذه القضايا كفيل بأن يجعلنا نفكر في كيفية تطوير عملنا الحزبي وآليات اشتغالنا. كما أن تحقيق هذه الغايات لا يقتصر على التنظيم العمودي ولكن يقتضي تنظيمات أفقية للشباب والنساء والقطاعات بمختلف توجهاتها ويقتضي كذلك الإنفتاح على المجتمع المدني من خلال العمل الجمعوي، كما يقتضي كسب تعاطف جميع مكونات المجتمع في الجهة والأقاليم والجماعات”.

ومن جهة أخرى قال مدون: “إن جهة سوس ماسة تحمل الكثير من المقومات التي تجعل منها جهة رائدة على جميع المستويات فهي تجمع بين المجال الحضري الذي تمثله المدينة المتروبولية أكادير بمؤهلات اقتصادية متنوعة، وتتضمن كذلك مدنا تاريخية تارودانت وتيزنيت وتتضمن المدينة الواحة بعمقها التاريخي القديم كما تتضمن القرية التي تحولت إلى كمدن عبر تدفق ساكنة للإشتغال في مجال الفلاحة باشتوكة أيت باها، وتشمل كذلك على المدينة الخدماتية والتجارية بإنزكان أيت ملول، كما تتضمن المجال الجبلي بإرهاصاته البيئية”.

هو تنوع مجالي بيئي وثقافي، يضيف الكاتب الجهوي، يؤسس لجهة بمؤهلات سياحية متنوعة، لكنها في نفس الوقت لا تتوفر على المقومات التي تؤهلها لتلعب الدور الإقتصادي الذي يتماشى مع مؤهلاتها. مطار لا يستجيب للمؤهلات التي توفرها، بنيات تحتية لم تستفد مما استفادت منه مثيلاتها، جهة تعيش حصارا مقصودا. إنها بعض من القضايا التي يجب الإشتغال عليها في إطار استراتيجية واضحة المعالم بنفحة القوات الشعبية ولكن كذلك بحمولة تتكلم بإسم جميع ساكنة جهة سوس ماسة”.

هذا وجدت كلمة التقرير الذي أعدته الكتابة الجهوية بمعية الكتابات الإقليمية، تفاعلا إيجابيا من لدن أعضاء المجلس الجهوي التنظيمي المتميز بأشغاله وتدخلاته وصراحته وغيرته الشديدة على النهوض بأوضاع الحزب تنظيميا وسياسيا، حيث تناوب على مناقشة التقرير عدة متدخلين أجمعوا كلهم على أهمية ومضمون التقرير ومسعاه الأسمى في هذه الظرفية الدقيقية.

كما أجمعوا على ضرورة تقوية الذات الحزبية على كافة المستويات وفي كافة الواجهات لتكون في مستوى التحديات المستقبلية التي تنتظر من الإتحاديين والإتحاديات إقليميا وجهويا ووطنيا التعبئة الشاملة من أجل استعادة المبادرة وجعل الحزب قويا وفي مستوى انتظارات مناضليه أولا والشعب المغربي ثانيا.

وثمنت مداخلات أعضاء المجلس الجهوي أثناء مناقشتهم لمضمون التقرير المذكور، هذه المبادرة التي أقدمت عليها الكتابة الجهوية بمعية الكتابات الإقليمية والتي تعد الأولى من نوعها وطنيا لأنها تستهدف إرجاع المكانة السياسية والتنظيمية التي كان يتبوِأها حزبنا سابقا، وتروم جعل جهة سوس ماسة رائدة في مسيرتها التنموية وتطلعاتها الإقتصادية وجعلها تحظى بدعم كامل من طرف الدولة من خلال تمكينها من الإمكانيات المالية واللوجستيكية التي حظيت بها جهات أخرى.