قانون الإطار يقسم حزب العدالة والتنمية

تطرقت”أخبار اليوم”،   إلى الجدل الداخلي الحاد، الذي يعيشه حزب العدالة والتنمية بسبب موضوع التدريس باللغة الفرنسية، المطروح في مشروع القانون الإطار حول التعليم. وتضيف الجريدة، نسبة إلى مصادرها، أن حسابات أعضاء الحزب على مواقع التواصل الاجتماعي تعرف نقاشات حادة بين طرفين.

وأوضحت الجريدة أن الطرف الأول يدعم موقف سعد الدين العثماني ومصطفى الرميد، الداعيين إلى التوافق مع الفرقاء السياسيين على صيغة بشأن لغة التدريس، والمصادقة على مشروع القانون الإطار. فيما يهاجم الثاني هذا التوجه، ويتبنى الموقف الذي عبر عنه عبد الإله بنكيران، والرافض للفرنسة، مشيرة إلى وجود أطراف أخرى داخل الحزب تدعو إلى عقد مجلس وطني استثنائي، أمثال محمد بولوز وامحمد الهيلالي والحبيب الشوباني.

الصورة TéléMaroc