الشأن الرياضي: أمل التيزنيتيين لم يتوهج مع صرصار وجواد بونبات يتسلم المشعل…

بقلم حسن الرياضي،
في بداية الموسم شكك بعض المهتمين في النوايا، وآمن الفصيل المشجع للزرق بالأمل ولم يبخل بالعطايا والتشجيع والآمال، في بداية الموسم الحالي ارتفع مستوى الحذر عند صرصار وارتفع معه مستوى الترقب عند رئيس النادي. شطر أول من البطولة أبان عن مستويات غير مستقرة في الأداء وضياع نقط مع فرق متواضعة ورغم التربع في مركز الصدارة لم يكن فريقنا مقنعا ولم تكن دكة الاحتياط يوما مطمئنة ..

لعب الفريق دوما بتشكيل معتل وكانت العلة احيانا في الدفاع على مستوى الرواق الأيسر وأحيانا أخرى على مستوى الهجوم.. كما كانت العلة تتجلى أحيانا أخرى في الاصابات التي كانت بسبب برنامج التدريب.. ورغم العلل كان فريقنا يستفيد من عثرات الفرق المنافسة التي تجلت صورها في حل ارتباط بعض الفرق بأطقمها التقنية أو عدم توفر سيولة مالية أو فقط في تجريب اللاعبين وتأخر في ايجاد تشكيل منسجم داخل الرقعة الخضراء..

أوصل صرصار السفينة الزرقاء الى الميركاتو وبدأ عمليات الترميم وغير جلد الفريق بنسبة كبيرة وعوض تعزيز المكتسبات بدأنا من بعيد باحثين عن الانسجام والتوليف المثالي والدخول في أجواء رغبة أبناء المدينة لمغادرة هذه الاقسام في وقت وضعت أندية منافسة فرقها على السكة و الطريق الصحيحين مدعومين بظروف مصاحبة قد لا تخلو منها اللعبة..
صرصار استطاع بشكل أو بآخر الصمود وليس الصعود ونتمنى أن يستطيع بونبات أن يجد الحلول التي استعصت عن سابقه..
ويذكر أن من بين القواسم المشتركة للمدربين هو حمل قميص فريق الوداد البيضاوي مع امتياز لبونبات في فهمه كواليس وخبايا فريق مولودية مراكش، فريق اتحاد الفقيه بنصالح وفريق الاتفاق المراكشي التي أشرف على تدريبها سابقا فهل ستتحقق الفرحة التيزنيتية على يديه ؟؟
مهتم بالرياضة بمدينة الفضة.