وزير الخارجية الألماني يحذر من عواقب فشل إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران

بتعاون مع

حذر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، من أن فشل محاولات إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران من شأنه أن يؤدي إلى تداعيات خطيرة في الشرق الأوسط.

وقال الوزير المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في البرلمان اليوم الأربعاء 15 ماي 2019، إن هذا الأمر ستكون له تداعياته أيضا على الأمن في أوروبا ” علينا وسنفعل كل ما يلزم من أجل تجنب أي تصعيد عسكري”.

يذكر أنه مع مضي عام على خروج الولايات المتحدة من الاتفاق، إيران أعلنت رسميا اعتزامها عدم الالتزام ببعض بنود الاتفاق، وأعطى الرئيس الإيراني حسن روحاني الأطراف الباقية في الاتفاق (الصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا) مهلة من 60 يوما لتمكين إيران من الاستفادة مرة أخرى من تخفيف العقوبات عليها.

ومنذ إعلان إيران، تفاقمت التوترات على نحو كبير بين واشنطن وطهران وثار النقاش علانية حول خطر نشوب حرب بين الجانبين، وكانت وزارة الدفاع الأمريكية أرسلت مؤخرا حاملة طائرات وسرب قاذفات إلى الشرق الأوسط وبررت ذلك بوجود إشارات على احتمال توجيه إيران هجوما إلى القوات الأمريكية.

ووصف ماس الوضع بأنه “بالغ الخطورة” ودعا الولايات المتحدة إلى العمل على ايجاد حل دبلوماسي ” ولا نعتقد أن استراتيجية أحادية تعتمد الحد الأقصى من الضغط ستجدينا حقا”، وأردف أن ” الدرجة القصوى من الضغط تنطوي على خطر حدوث تصعيد غير مقصود”.