مغاربة اوربا : تنظيم مسيرة بالأعلام الوطنية وسط باريس إحتفالا بالذكرى 44 للمسيرة الخضراء (صور).

شارك أزيد من 400 من مغاربة أوربا، مساء اليوم الأحد، في الوقفة الرمزية، التي دعت إليها فعاليات جمعوية ومدنية، بساحة تروكاديرو التاريخية، بباريس الفرنسية، وذلك بعد إقدام ناشطة على إحراق العلم الوطني، في إحدى الوقفات قبل أسابيع، مما خلف ردود فعل قوية.

وحضر مهاجرون مغاربة، من دول فرنسا وبلجيكا، وهولندا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا، ورددوا النشيد الوطني، وبعدها تم إلقاء كلمات من طرف بعض المشاركين والمشاركات .

واستمرت الوقفة أزيد من أربع ساعات، احتل فيها العلم الوطني المغربي، أكبر وأعرق ساحة بباريس الفرنسية، ولم تسجل أية مناوشات تذكر،ورفع النشيد الوطني أكثر من مرة داخل الساحة.

من جهتهم أكد المنظمون غلى نجاح الوقفة الرمزية، نظرا للإقبال الكثيف لمغاربة أوربا عليها، وعاينت العمق تمثيليات كل من بروكسيل البلجيكية، والأقاليم الجنوبية، ومنطقة مونت لاجولي بالضالحية الباريسية، وليل الفرنسية.

وخلال كلمات متفرقة لممثلي هذه التمثيليات، أكدوا أن حضورهم هو بالأساس تلبية لنداء الوطن، واستنكارا لإقدام الناشطة على حرق العلم الوطني.

وفي نهاية الوقفة، تم تنظيم مسيرة، اجتاحت شوارع باريس، وانتهت أمام بوابة السفارة المغربية بالعاصمة الفرنسية، حيث تقدمت لجنة بطلب لقاء السفير، قصد تسليمه مذكرة في الموضوع.