مركز أتيك…يصدر بلاغا يوضح للرأي العام ولرئيس جماعة تيزنيت -بلاغ-

أتيك ميديا

توصل موقع “أتيك ميديا” ببلاغ أصدرته جمعية “مركز أتيك للدراسات والاعلام”  على خلفية بلاغ توضيحي لرئيس جماعة تيزنيت وهذا نصه كما توصل به الموقع :

اجتمع مركز أتيك للدراسات والاعلام يومه الاثنين 21 ماي 2018 على الساعة الرابعة بعد الزوال وذلك لتتبع ومواكبة البرنامج التنشيطي للمقهى الثقافي في دورته الثالثة والمنظم حول موضوع ” المدينة، تقييم السياسات العمومية وتثمين التجارب “، حيث تدارس المكتب التقرير الخاص بالندوة الافتتاحية تحت عنوان ” السياسات العمومية حول البنيات التحتية بمدينة تزنيت” وثمن الحضور المتميز والنقاش الجاد والمسؤول الذي طبع هذه الجلسة، لكنه سجل وبأسف شديد التفاعل السلبي لرئيس المجلس الجماعي للجماعة الترابية لتزنيت من خلال ما سمي بـ “البلاغ التوضيحي” مع هذه المبادرة الجمعوية.

وعليه يعلن مركز أتيك للدراسات والاعلام للرأي العام المحلي ما يلي:

  • اشارة السيد الرئيس أنه ليس على علم بالنشاط المنظم، والذي عرف حضورا متميزا للعديد من الفعاليات السياسية، الثقافية والجمعوية بالمدينة والتي ناقشت بإيجابية وتفاعل تام في جو من الاحترام المتبادل والحوار الديمقراطي مختلف محاور الندوة الافتتاحية، تأكيد على احدى النقط البارزة في النقاش والمتعلقة بغياب التواصل بين رئاسة المجلس وجمعيات المجتمع المدني وجل المواطنات والمواطنين.

  • نعلم سيادة الرئيس أن اسم الجمعية التي ذكرها في كتابه تسمى مركز أتيك للدراسات والاعلام، استفادت من المنحة السنوية الأخيرة للجماعة الترابية والمحددة في مبلغ 2000 درهم . وبناء على هذا الدعم، ادرج شعار الجماعة الترابية في الملصق الاعلاني إلى جانب مؤسسات عمومية، جمعوية وخاصة التي تدعم مختلف أنشطة المركز.

  • نخبر سيادة الرئيس أن مركز أتيك للدراسات والاعلام راسلكم للحضور والمشاركة في العديد من الأنشطة العلمية، الثقافية والتكوينية التي نظمها، لكن وبأسف شديد يسجل باستمرار عدم تفاعلكم بالقبول أو بالرفض مع مختلف المراسلات والدعوات.

  • إننا في مركز أتيك للدراسات والاعلام، نخبر الرأي العام المحلي وسيادة الرئيس أن البرنامج التنشيطي للمقهى الثقافي ما زال مستمرا طيلة شهر رمضان حسب البرنامج المنشور، ونجدد الدعوة لجميع الفعاليات المحلية من منتخبين وجمعويين وعموم المواطنات والمواطنين لمواكبة وتتبع المقهى الثقافي والحضور والمشاركة في الأنشطة المبرمجة.