ماذا يحدث بجماعة تافراوت !!

أفادت مصادر جد مُطلعة أن أحد أعضاء المجلس الجماعي لتافراوت إقليم تيزنيت، تقدم بإستقالته إلى رئيس المجلس بتاريخ 9 أبريل الماضي، وتحمل رقم الإيداع بمكتب الضبط 167/2020 (نتوفر على نسخة منها)، رغبة منه في التخلي عن مهامه داخل المجلس لأسباب لخصها المعني بالأمر في تهميش دائرته الإنتخابية.

و عوض أن يُراسل رئيس المجلس الجماعي، عامل الإقليم قصد إخباره بالإستقالة فور توصله بها أو على الأقل مراسلة المعني بالأمر، و إخباره بعدم قانونيتها، فضل الإحتفاظ بها في مكتب الضبط في خرق سافر لمقتضيات المادة 60 من القانون التنظيمي 14-113 المنظم للجماعات الترابية الصادر بتنفيذه الظهير الشريف 85-15 الصادر في 20 رمضان 1436 ( 7 يوليوز 2015 )، والتي تنص على وجوب إخبار رئيس المجلس لعامل العمالة أو الإقليم أو من ينوب عنه بذلك فورا، و يسري أثر هذه الإستقالة بعد إنصرام أجل خمسة عشر (15) يوما إبتداء من تاريخ توصل رئيس المجلس بالإستقالة .

وإذ يتساءل أغلب المتتبعين للشأن العام المحلي كما يروج في وسائل التواصل الإجتماعي، عن مصير هذه الإستقالة و هل تدخلت السلطات المختصة في رفع اللبس و تطبيق القانون و ما هو نوع التدخل أم أن الأمر سيبقى طي الكتمان ؟!!! ماذا يحدث إذن بجماعة تافراوت ؟!!!