ليس دفاعا عنك إسما فقط بل و ايضا مسمى عن نبل قناعاتك و مبادئك و اختياراتك و مواقفك وحقك المقدس في التعبير عنها

من زميل لها في مهنة المحاماة كتب الاستاذ عبدالمنعم الحريري حول موضوع الاعتداءات التي تعرضت لها الاستاذة نبيلة جلال بهيئة الدارالبيضاء.
“ليس دفاعا عنك اسما فقط بل و ايضا مسمى
عن نبل قناعاتك و مبادئك و اختياراتك و مواقفك
و حقك المقدس في التعبير عنها
و كذلك جرأتك في الجهر بها . دون الاكثرات لخرحات التشهير و الدعاية المغرضة و المأجورة لخفافيش الظلام ممتهني الحملات المسعورة و المسمومة و محترفي كل أشكال العهر الفكري و …
طفيليات الاصطياد في الماء العكر الدين لم يسعفهم لا مسارهم ولا وسطهم و لا نشاتهم و لا خياراتهم و لا حتى ماضيهم في إدراك معاني وجودهم و كينونتهم . و حالت عوائق بنيوية موضوعية و ايضا اعاقات ذاتية مركبة دون الوعي بانسانيتم قبل بلورة هويتهم .
في الايمان بروح الاختلاف و احترام الرأي الآخر و قبوله قبل التشبع بسمو الحقوق و الحريات و قبل التدرع او التمظهر بالدفاع عنها .
فبالاحرى استيعابهم ما اجمعت و استقرت عليه المبادئ الحقوقية كونيا من كون طمأنينة و استقرار و تقدم و رفاه اي مجتمع بشري و تحقيق العدالة الجنائية رهين ببلورة قوانين جنائية تنبني فيها فلسفة التجريم و العقاب على مقاربة تجعل من الفرد و حرياته و حقوقه أولوية الاولويات في الصيانة والحماية و التكريس .
واصلي زميلتي و صديقتي و رفيقتي المضي في درب ما تنشدينه و ننشده معك من اختيارات سامية و نبيلة . متسلحة بايمانك الراسخ بصواب قناعاتك و صحة مواقفك صلابتك في التمسك بها على قاعدة مبدأية قوامها ان لا تدبذب و لا مهادنة و لا غموض و لا مساومة في التعبير عن الموقف . و دون الانجرار الى مستنقع الضحالة و التمييع الدي يتفنن رواد الخبث و الحقد و الكراهية في ثلويث كل تفوق و رقي بنفاياته.
و ايضا دون الالتفات لا للومة لائم و لا لئيم و لا لئيمة .

علاقة بالموضوع أشار الاستاذ مصطفى المنوزي باسم هيئاة الدعم للأستاذة نبيلة جلال يوضح ماورد من مستجدات :

“تم الاتصال بي من قبل عدد كبير من الصديقات والأصدقاء
( لي وللزميلة نبيلة جلال) وطلبوا تأجيل الإجراءات القانونية والقضائية في حق المعتدين على الزميلة ، الحقيقيين والمفترضين ، إلى حين ، وقد استشرت الزميلة نبيلة ، فوافقت على طلب التريث ، لذلك فإن الهيأة تؤكد انها لم ولن تتخذ أي إجراء لحد الآن لا قضائي ولا قانوني إلا بعد موافقة المعنية بالأمر ، وستواصل تيسير عملية الدعم المعنوي والتضامن ، وبالمناسبة نحيي ونثمن كل التعبيرات المساندة والمؤازرة في القضية “.