لحسن أدعي: قطاع الصحة يعيش احتقاناً كبيرا و الوزراء الذين تعاقبوا على تدبير القطاع لن يستطيعوا حل الإشكاليات المطروحة

متابعة

أكد المستشار البرلماني “لحسن أدعي” عضو فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس المستشارين أن الإشكالية الحقيقية لقطاع الصحي تتجلى في ضعف الحكامة على جميع المستويات التدبيرية وفي مختلف هياكل الوزارة.

وأوضح  المستشار البرلماني أن الجسم الصحي اليوم يعيش احتقانا كبيرا، ولفك شفرات هذا القطاع الذي يتكون من أطباء بمختلف تخصصاتهم، ممرضين، مهندسين، إدرايين، أعوان و مكونات مختلفة أصبحت اليوم عائقا أمام تطوره لذلك . مضيفا أنه مهما بلغت مجهودات الوزراء الذين تعاقبوا على تدبير القطاع لن يستطيعوا حل الإشكاليات المطروحة، ولن يساهموا في دعم المنظومة الصحية .

جاء ذلك خلال مناقشة تقرير عرض ادريس جطو الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات بمجلس المستشارين .

واعتبر لحسن أدعي أن الحكومة ترصد مجهود مالي كبير لدعم قطاع الصحة، مشددة على أن هناك نية جماعية للبرلمان بكل مكوناته لإنجاح كل المشاريع والبرامج الهادفة إلى إصلاح قطاع الصحة، ودعمه إذن هناك رغبة سياسية واضحة لا يختلف عليها إثنان من أجل دعم القطاع وجعل المواطن الساخط اليوم على الوضع الصحي يستفيد من العرض الصحي المقدم.

وسجل المتحدث أن فريق التجمع الوطني للأحرار يدعم كل مبادرة إصلاحية وعلى رأسها مشروع مخطط الصحة 2025 الذي يأمل الفريق أن يلبي الاحتياجات المختلفة للمنظومة الصحية ويساهم في تحسين العرض الصحي الوطني وعبر المحاور الطموحة التي اعتمد عليها والتي تصل إلى 25 محور، بـ 125 إجراء.