غرق مركب الجر المسمى ” المسناوي” وفقدان كل طاقمه وأنباء عن العثور عن أولى الجثة.

فاجعة أخرى تنضاف الى جملة حوادث راح ضحيتها طاقم بأكمله، وقعت على بعد أميال من ميناء اطانطان، وحيث أن المركب يصطاد في الشريط الساحلي الرابط بين إفني و
طانطان وكان يفرغ حمولته منذ اشهر بميناء طانطان .
و أكدت مصادر عبر اتصال هاتفي أن طاقم هذا المركب مكون من 16 بحارا إختفوا من شاشات تحديد الموقع منذ الساعات الأولى لصباح اليوم الجمعة و انه يرجح غرق الطاقم بأجمعه وانقطاع الإتصال بالمركب.
في حين رجحت مصادر بحرية ان أسباب الغرق تعود لقوة البحر خلال هذه الأيام وعدم تواجد مقومات الحماية داخل أغلب مراكب الصيد، وعدم امتثال ربابين المراكب لأوامر المندوبية والأرصاد الجوية.
بالمقابل أكدت مصادر مهنية انه تم العثور على جثة تعود لأحد البحارة .