خارج الحدود : غياب التفاعل الايجابي مع معاناة المواطنين العالقين (بيان)

تسجل اللجنة الوطنية لتتبع ملف المغاربة العالقين استمرار الأزمة التي يعيشها المغربيات و المغاربة العالقين خارج المغرب وداخله بسبب جائحة فيروس كورونا، والتي زاد من حدتها التعامل السلبي والسئ للسلطات المغربية وجعلها معاناة يومية و حالة إنسانية تستدعي التدخل العاجل. و إذ تستنكر اللجنة غياب الجدية اللازمة في التعاطي مع هذا الملف الذي يضرب في العمق العديد من الحقوق الدستورية والحقوق المدنية والسياسية (الحق في التنقل, في الصحة, في العمل, …..) فإنها تعتبر
أن الحكومة المغربية في شخص وزير الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أخلفت وعودها بعودة العالقين الذي اعتبرته سابقا حقا غير قابل للنقاش. خلال اجتماع لجنة الخارجية والدفاع الوطني والأوقاف والشؤون الإسلامية والجالية المغربية المقيمة بالخارج في مجلس النواب،
بل ان رئيس الحكومة أكد لامسؤولية الحكومة و لا جديتهاعندما صرح للقنوات التلفزية بأن العالقين سيعودون حالما تفتح الأجواء. مما يعتبر استهتارا بالملف وعدم ادراك مخاطر الوضعية العامة و الأوضاع الخاصة لهؤلاء المواطنات و المواطنين وعلى العديد من المستويات الإجتماعية والاقتصادية والصحية والعائلية والقانونية للعالقين داخل وخارج المغرب؛ مع ما يتهددهم خوفا من إصابتهم بفيروس “كورونا” نتيجة وضعهم الغير مستقر من ناحية السكن وغيره. الشئ الذي دفع العديد منهم إلى تنظيم أشكال احتجاجية أمام العديد من التمثيليات الديبلوماسية المغربية بالخارج, واللجنة الوطنية لتتبع ملف المغاربة العالقين وإذ تتابع هذا الوضع باستنكار كبير فإنها تؤكد:

· إدانتها لتصريحات رئيس الحكومة غير المسؤولة وللصمت والتجاهل الحكوميين لملف يمس الالاف من المواطنات والمواطنين المغاربة.

· تضامنها التام واللامشروط مع كافة الأشكال الإحتجاجية المشروعة التي ينفذها العالقون داخل وخارج الوطن.

· مطالبتها مجددا الدولة المغربية بالعمل وبشكل سريع على إرجاع كافة العالقين خارجيا والسماح للعالقين بالمغرب بالسفر لبلدان إقامتهم.

كما تؤكد اللجنة الوطنية لتتبع ملف المغاربة العالقين على تبني خطة عاجلة لارجاع مواطنينا وفق الإجراءات الاحترازية و حسب أولويات الحالات الصحية و الاجتماعية والإنسانية و وضعية الإعاقة و القرب، إذ لا يعقل ان تستمر معاناة مواطنينا بالمدينتين المحتلتين سبتة ومليلية و بالجزيرة الخضراء. وعدم ربط عودة او مغادرة كافة العالقين بوسيلة النقل الجوية، إذ يمكن استعمال في العديد من الحالات وسائل النقل البرية و البحرية.

كما تدعو اللجنة الوطنية لتتبع ملف المغاربة العالقين كافة الهيئات الحقوقية والجمعوية المعنية إلى الانضمام للجنة من أجل العمل على الخطوات الساعية لطي هذا الملف عاجلا

الرباط في : 07 ماي 2020
عن اللجنة الوطنية:
المنسق: ادريس السدراوي
مكونات اللجنة:
1. عادل تشيكيطو رئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان
2. الشعبي ابراهيم رئيس المركز الوطني للإعلام وحقوق الإنسان
3. راخا رشيد رئيس التجمع العالمي الامازيغي
4. جواد الخني رئيس المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الانسان
5. عبد الررزاق بوغنبور الرئيس السابق للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان.
6. محمد العوني رئيس منظمة حريات التعبير والاعلام
7. محمد راكز رئيس الرابطة المغربية لحقوق الانسان
8. حكيم بنعلال الهيئة المغربية لحماية المال العام
9. عائشة الكرجي رئيسة التحالف الدولي بلا حدود للحقوق والحريات (اسبانيا)
10. رشيد الصباحي رئيس التنسيقية الوطنية للدفاع عن حقوق المكفوفين وضعاف البصر
11. جمال الدين ريان رئيس مرصد التواصل والهجرة (امستردام)
12. عبده المنبهي رئيس المركز الاورومتوسطي للهجرة والتنمية
13. ادريس السدراوي رئيس الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان (منسق اللجنة)
14. شباب قاسم عن المنتدى المغربي من اجل الحقيقة والانصاف
15. محمد بنلعايدي رئيس شيكة الجمعيات الدكالية غير الحكومية
16. مبارك اوتشرفت رئيس منتدى افوس للديمقراطية وحقوق الانسان