جمعية “الكرامة”للباعة المتجولين تنخرط في إضراب يوم الخميس بتيزنيت ، وتدعو عامل الإقليم للعمل على استعجال تتبيت الباعة المتجولين

متابعة 

أصدرت جمعية “الكرامة”للباعة المتجولين بيانا تؤكد فيه انخراطها في إضراب يوم الخميس 10 يناير 2019 بمدينة تيزنيت ، وتدعو عامل الإقليم للعمل على استعجال تتبيت الباعة المتجولين .
هذا نص البيان :

في وقت كان فيه الإنتظار العمل على حل مستعجل لمشاكل الباعة المتجولين وعلى الرصيف بإقليم تيزنيت حيت يبلغ المشتغلين في القطاع أزيد من الف بائع وما يمتله القطاع من حل في امتصاص معدلات البطالة المتفاقمة في المدينة ومن تحدي في خلق فرص الشغل للشباب وأصحاب الرأسمالات المنتاهية الصغر..

وفي وقت ننتظر فيه تأهيل ودعم مشاريع تجارة القرب بالمدينة كخطوة لتنظيم وهيكلة القطاع وبإعتبارها قناة تجارية رئسية تراعي الهشاشة الإجتماعية والإقتصادية للمواطن التزنيتي …

وامام المستجدات الأخيرة لقانون مالية سنة 2019 استشعرنا داخل جمعية الكرامة خطورة الخطوات التي اقدمت عليها الحكومة وفي مقدمتها تنزيل بعظ الإجراءات والتدابير الضريبية التي تهم اعتماد الفواتير القانونية في جل المعاملات التجارية،وتضييق واستصدار وحجز لسلع التجار الغير المنظمين ،وامام ما سيخلفه هذا الإجراء من إعدام للنشاط التجاري لتجارة القرب بالمدينة وإجهازا على مصدر رزق فئات واسعة من المواطنين بمدينة تيزنيت،مما ينذر بكارتة واحتقان إجتماعي واقتصادي في المدينة..

نعلن للرأي العام ما يلي :

دعوتنا المسؤلين الى استحظار دائم للوضعية الإقتصادية الكارتية لهده الفئة الإجتماعية الهشة .

دعوتنا عامل الإقليم للعمل على استعجال تتبيت الباعة المتجولين على غرار البرامج التي نفدت في معظم المدن المغربية،في تخصيص فضاءات نمودجية منضمة لما يضمن كرامتهم وانتزاع قانونيتهم ،بعيدا عن كل المزايدات المدفوعة التي تروم للإبقاء على مشاكل البيع بالتجوال على حالها في المدينة دون تنظيم .

دعوتنا جميع تجار القرب والرصيف (الباعة المتجولين ) ،لتوحيد الصفوف والإنخراط بكتافة في الخطوات النضالية التي سيعلن عنها مكتب الجمعية لإنتزاع حقوقهم المشروعة.

كما نؤكد على :
تتميننا للخطوات الترافعية الأخيرة للتنظيمات المهنية لتجار وحرفيي المدينة بمختلف فئاتهم .

انخراطنا في إضراب يوم الخميس 10 يناير 2019 بمدينة تيزنيت