تيزنيت : إستياء وخيبة املَ أعضاء جمعية مبادرات الشباب المقاول من سياسة الجماعة الترابية و الإدارات العمومية بالإقليم .

توصل الموقع من مكتب جمعية مبادرات الشباب المقاول لمدينة تيزنيت ببيان استياء وخيبة امل من سياسة الجماعات الترابية والإدارات العمومية بالإقليم بسبب عدم اشراكهم في الصفقات العمومية بالمدينة في إطار التشجيع واخد بيدهم ودعم مشاريع الشباب المقاول بتيزنيت وهذا نص البيان :

إن جمعية مبادرات الشباب المقاول لمدينة تيزنيت جمعية مبادرات الشباب المقاول لمدينة تيزنيت ببيان استياء وخيبة امل من سياسة الجماعات الترابية والإدارات العمومية بالإقليم بسبب عدم اشراكهم في الصفقات العمومية بالمدينةتعبر عن استيائها وخيبة ضنها وأملها في سياسة الجماعة وسائر الإدارات العمومية التي تنتهجها في تسيير وتدبير الشأن المتعلق بالصفقات العمومية ( الطلبيات العمومية) بحيث كان أمل الشباب كبيرا في الحصول على صفقات وترويج حركتها المهنية وفي تحقيق الكرامة والمساواة ولكن للأسف ليس للشباب نصيب من اهتمامات هذه المؤسسات والإدارات العمومية ، وذلك بعدم إيلاء الاهتمام الكبير للمقاولين الشباب الحديثي النشأة تشجيعا لهم كما جاء في الخطابات السامية للملك محمد السادس نصره الله وايده والتوجيهات الحكومية التي يحث فيها صاحب الجلالة نصره الله وايده المسؤولين في مختلف الإدارات العمومية بمساعدة المقاولين الشباب وإدماجهم في التشغيل الذاتي وذلك تحت مبدأ التنافس الشريف وإظهار الشفافية والمصداقية وتكافؤ الفرص.
ولكن للأسف ما تعيشه هذه المقاولات الصغرى حديثة النشأة من إكراهات والواقع فان الإدارات العمومية منذ مدة تمارس عكس ذلك من إقصاء وتهميش فإن الصفقات والطلبيات العمومية تكون دائما من نصيب نفس المقاولات والشركات الكبرى ولقد ارتأينا إخراج هذا البيان استنكارا منا لهذا الواقع المرير والغير المرضي الذي تعيشه هذه المقاولات الصغرى الحديثة النشأة في مدينة تيزنيت من تهميش وإقصاء وعدم تكافؤ الفرص وتصحيحا لهذا الوضع المزري للمقاولات الصغرى المحلية نطالب بالتالي:
إعطاء الأولوية للمقاولات الصغرى الحديثة النشأة .
تشجيع مبادرة التشغيل الذاتي ودعم المقاولين الشباب .
احترام ما جاء في القانون المنظم للصفقات وذلك باحترام نسبة 20% للمقاولات الصغرى .
تسهيل مساطير الولوج إلى الطلبيات العمومية .
دعم وتحفيز الشباب من الانخراط بقوة في الواقعة الاقتصادية للمنطقة.
إيلاء الاهتمام الكافي للمشاكل التي يتخبط فيها الشباب والمقاولين الشباب
تفعيل القانون رقم 31.13 المتعلق بالحق في الحصول على المعلومات في الإدارات العمومية .
وفي الختام نتوجه للجهات المسؤولة منهم سيد عامل عمالة إقليم تزنيت لإيلاء الاهتمام لهذا البيان من أجل تحقيق الأهداف المرجوة منه
توقيع رئيس محمد خليل.