تنصيب عبد الكريم دو الطيب سليل تيزنيت رئيسا جديدا للمحكمة الابتدائية بأكادير.

وقد حضر حفل التنصيب كل من سعيد السعداوي، رئيس الغرفة التجارية بمحكمة النقض، وعبد الله الجعفري، الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بأكادير، وعبد الكريم الشافعي، الوكيل العام للملك بها، وأحمد حجي، والي جهة سوس ماسة، ورؤساء المحاكم ووكلاء الملك بالدائرة الاستئنافية أكادير، إلى جانب نقيب المحامين بهيئة أكادير والعيون، ومساعدي القضاء، وعدد من كبار المسؤولين الترابيين والقضائيين ورجال القانون والمنتخبين، وممثلي مختلف المصالح الخارجية، وممثلي السلطات المدنية والعسكرية.
وأعرب الرئيس الجديد للمحكمة الابتدائية بأكادير عن اعتزازه بالثقة المولوية السامية التي وضعها فيه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بتفضله بتعيينه رئيسا للمحكمة الابتدائية بأكادير، وأشار إلى أنه يستشعر “جسامة المسؤولية، وثقل الأمانة”، مضيفا أن الثقة المولوية التي حظي بها هي تشريف له وتكليف للقيام بالمهام الملقاة على عاتقه على أحسن وجه، وهي “مسؤولية جسيمة وكبيرة”، وأكد عزمه على “العمل بجد خدمة للعدالة، ومن أجل جعل القضاء في خدمة المواطن، ومواصلة واستمرار الأوراش الكبرى لإصلاح منظومة العدالة التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس الرامية إلى الإصلاح العميق والشامل للقضاء”.
ووعد الرئيس الجديد للمحكمة الابتدائية بأكادير بـ”الانخراط مع جميع مكونات الدائرة القضائية والالتزام مع كافة أطر المحكمة وموظفيها ومكونات أسرة العدالة بالدائرة الاستئنافية أكادير، بشكل فعال ومسؤول، من أجل تكريس المفهوم الجديد للعدالة، الذي يعتمد التبسيط في المساطر والتسريع في بلورة أحكامها وتحديث هياكلها وكفاءة قضاتها والتزامهم بسيادة القانون”.
وأعرب دو الطيب عن استعداده “للعمل، بمعية وكيل الملك، للارتقاء بعمل هذه المحكمة والمساهمة في تطوير العمل بها من خلال الرفع من جودة الخدمات المقدمة والانفتاح على محيطها وضمان الشروط اللازمة وجعل القضاء في خدمة المواطنين”.