بلاغ المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة CDT بتيزنيت

اجتمع المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للصحة المنظوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية CDT بتيزنيت،وقد تقرر تأجيل الوقفة الاحتجاجية التي كانت مقررة يومه الجمعة 14 يونيو 2019 على الساعة العاشرة صباحا أمام مكتب مدير المركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الأول بتيزنيت، وذلك بعد قبول المدير الجلوس مع المكتب بحضور جميع مولدات مصلحة الولادة وكدا ممرضي وممرضات مستشفى الحسن الأول…
مباشرة بعد ان اجتمع الكل في بهو المستشفى التحق الجميع امام مكتب المدير حيث وجدناه في انتظارنا، حيث أبدى رغبته في الحوار والجلوس معنا.. وهذا ما كان هدفنا مند البداية عندما راسلناه تجنبا لأي تصعيد لن يكون في صالح أي جهة… واخدا بعين الاعتبار مصلحة المرضى والمواطنين….
المدير قبل بعقد إجتماع تمهيدي سماه بالتواصلي حضره الجميع على أن يجتمع يوم الإثنين بعد الزوال مع مكتبنا الإقليمي بصفة رسمية بجدول أعمال يهم المشاكل المطروحة وعلى رأسها ، مصلحة الولادة.
في البداية تفهم المدير غضب الجميع خاصة المولدات اللائي عبرن عن غضبهن وتدمرهن من الوضعية المزرية التي يعاملن بها واشرن إلى جميع المشاكل التي يتعرضن لها خاصة عند غياب الطبيب الوحيد الذي بدوره يوجد في حالة نفسي جد صعبة…

المدير وفريقه سجلوا جميع مطالب المولدات على أساس الإجتماع معهن رسميا بداية الأسبوع القادم لإيجاد الحلول المناسبة بحضور ممثل النقابة، بعد ذلك تطرقنا إلى موضوع حمان الفطواكي ومصلحة الطب العام واستمع المدير لجميع متطلبات الممرضين والممرضات وكدا اقتراحاتهم واقتراحات المكتب النقابي والمشاكل التي يواجهونها في ظل انعدام الظروف المناسبة لتحويل مرضى داء السل من مستشفى حمان الفطواكي الى مصلحة الطب العام بالمركز الإستشفائي الإقليمي الحسن الأول بتيزنيت. ومن بين الاقتراحات المعقولة التي وجب التفكير فيها مع المندوبية وحتى المديرية الجهوية ونتمنى ان تكون بإشراف عامل الاقليم وهي إرجاع مرضى السل إلى مكانهم الطبيعي أو تحويل مصلحة الطب العام إلى حمان الفطواكي كاملة نظرا للضيق الذي يوجد عليه المركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الأول بتيزنيت.. وكذلك ليتم استغلال مستشفى حمان الفطواكي كمؤسسة وكفضاء تتوفر فيه جميع شروط الاستشفاء، ونظرا للضغط المتزايد على المركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الأول كمؤسسة أنشأت مند 1981 واليوم تضاعف عدد سكان الإقليم عشرات المرات. زيادة عن مرضى الأقاليم المجاورة.
وفي الأخير حدد المدير بداية الأسبوع القادم كتاريخ لإجتماعه مع مكتبنا الإقليمي ومع المولدات بحضور ممثل النقابة.
وعلى ضوء ما ستسفر عنه هذه الاجتماعات سيتم تنفيذ الوقفة أو إلغاءها عند تجاوب الإدارة وتلبية مطالب الشغيلة .
عن المكتب