باريس تعترف بأن الصواريخ التي عثر عليها في ليبيا “عائدة” لفرنسا.

أكد الجيش الفرنسي اليوم الأربعاء أن الحكومة الفرنسية كانت قد اشترت من الولايات المتحدة، صواريخ جافلين التي عثر عليها في قاعدة عسكرية في ليبيا، وأن الهدف لم يكن بيعها أو نقلها إلى أي طرف في الصراع الليبي.
ذكرت وزارة الجيوش الفرنسية اليوم (الأربعاء العاشر من يوليو/ تموز) أن الصواريخ الأميركية التي عثرت عليها قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا في قاعدة تابعة للجنرال المتقاعد خليفة حفتر هي صواريخ عائدة لفرنسا كانت خارج الخدمة وكان ينبغي تدميرها، وأضافت الوزراة أنه لم يكن من المفترض بيع أو نقل هذه الصواريخ إلى أي طرف في ليبيا.
أحمد أبو دوح: حفتر وقع في الفخ ولم يتعلم من دروس الماضي…
وجاء في بيان الوزراة الفرنسية الذي أرسل إلى الصحفيين، بأن “صواريخ جافلين التي عثر عليها في غريان (الغرب) تعود في الواقع للجيوش الفرنسية التي اشترتها من الولايات المتحدة”. وأوضح البيان أيضا بأن الهدف من هذه الصواريخ كان لـ”الحماية الذاتية لوحدة عسكرية فرنسية أُرسلت للقيام بعمليات لمكافحة الإرهاب”، وأن الأسلحة “كانت معطوبة وغير صالحة للاستعمال وكانت مخزنة بشكل مؤقت في مستودع تمهيدا لتدميرها”.
وبذلك أكدت وزارة الجيوش الفرنسية ما كشفته صحيفة نيويورك تايمز في وقت سابق، حين أفادت بعثور قوات حكومة الوفاق الوطني الشهر الماضي على أربعة صواريخ مضادة للدبابات من طراز جافلين خلال مداهمة قاعدة غريان العسكرية التي كانت تسيطر عليها قوات حفتر، وذلك رغم فرض الأمم المتحدة حظراً على بيع الأسلحة على ليبيا.
ح.ز/ و.ب (أ.ف.ب / رويترز)