” ايسْتيّغنْ ” : بريخت تيزنتياً ..!!

متابعة /  أمكسا

على غرار اغلبية العروض المسرحية التيزنتية ، لم يبتعد المخرج أبوري عن مواكبة القضايا التي تؤرق المجتمع المحلي المحافط و فتح نوافذ للاشتباك مع تناقضاته خاصةً في جانبها الجنسي، حيث سعى من خلال عرضه المعتمد كلياً على دينامية حركة الجسد و بلاغته التعبيرية الغريزية ، للخروج الى دائرة أكثر جرأةً في كسر الطابوهات و مداعبة العبث في كل التفاصيل اليومية الصغيرة .

و كان للجمهور التيزنيتي من خلال مسرحية ” ايستيغن ” المقتبسة من نص بريخت ” هو يطار الشيطان ” ، الى الالتقاء بأفضل ممثلين في الساحة المسرحية المحلية حالياً خديجة بوكيوض و الكوميدي عبدالله بوكَرن ، حيث كان لهم اختبار مدى التصاقهم بالجمهور، وقياس تفاعلهم مع عروضهم ، التي تتسم بجرعة زائدة من الجرأة و النفس الكوميدي العميق للغة ، و حب الاشتباك مع النصوص و القضايا المعقدة .

يشار أن عقب نهاية المسرحية، انتقل الفريق العامل على المسرحية مع ثلة من الجمهور الفني و الثقافي بالمدينة ، الى احد المقاهي بعيداً عن صخب المهرجان ، حيث فُتح نقاش هاديء حوال النص المسرحي والأداء و تقنيات العرض ، واستكشاف ما أضافه تأويل المخرج لبعض المشاهد، على نص بريخت الأصلي .

..