المخازن الجماعية”اگودار”وتحول حياة الباحث الفرنسي روبير مونطاني

www.atigmedia.ma

بقلم الباحث خالد العيوض
نتوقف أمام صورة لأكدير إكونكا تعود إلى العشرينيات من القرن الماضي، صورة بالأبيض والأسود لكن قيمتها التاريخية لا تقدر بثمن. إنها أولى الصور التي إلتقطت لمخزن جماعي بالمغرب وتحديدا أكدير إكونكا. كان اكدير في أوج إنشغاله، الغرف مليئة بالشعير، الأمين
و إنفلاس مواظبون على الحضور لمباشرة مهامهم اليومية.
كانت المرحلة تشهد بداية التغلغل الاستعماري بجبال الاطلس الصغير، كانت المقاومة على اشدها و الجبال لم تستسلم بعد للفرنسين. عبد الله زاكور كان لايزال يومها يصول و يجول بجبال جزولة بين ايت عبدالله و اداوكنضيف.قرية تزركان المحصنة عامرة باهلها و بالقرب منها سوق الخميس الذي سيعرف بعد عشر سنوات من هدا التاريخ مجزرة رهيبة هي نتاج قصف بالطائرات على سكان عزل, حينها لم يجد القائد عبدالله زاكور بدا من الاستسلام مجيبا بقولته الشهيرة للضابط الفرنسي
” اكمل القرطاس, اكمل واوال”.
عين روبير مونطاني بالمنطقة كضابط للشؤون الأهلية مع مطلع العشرينات من القرن الماضي, كانت مهمته إخضاع القبائل وقيادة عمليات ما يعرف لدى الفرنسيين بالتهدئة ولدى السكان المحليين بالجهاد ضد الإستعمار. قد تختلف المواقف والتسميات كل من الزاوية التي ينظرمنها.
مونطاني سيكتشف إكودار وسيقف مبهورا أمامها. بل سيسقط في
سحرها. ولعل “لعنة او بركة اكودار اصابته كما ستصيب الكثيرين من بعده كانت دهشته كبيرة بل سيعتير هذا الاكتشاف فيصلا في حياته
و سيحوله من العسكري الى الباحث و سيخلف مند دالك الوقت كتابات كثيرة و التي ستعرف لدى الباحثين بالسوسيولوجيا الكولونيالية, مونطاني فتن باكادير اكونكا و بدا في فك الغاز هده البناية الغريبة. علاقات غاية في الدقة و تنضيم قل نضيره فنحن امام مؤسسة جماعية تحكم سيرها اعراف موغلة في القدم.
سيفاجؤ بوجود لوح مكتوب, لكن مشكلة اللغة ستجعله يلجأ إلى ضابط جزائري من أصل قبايلي (بنداود) واللذي سيفك رموز اللوح بمساعدة فقهاء إكونكا و سيعمل على ترجمته إلى الفرنسية .

ستنشر الدراسة حول إكونكا بمجلة هيسبريس وستعتبر المرجع الذي لا غنى عنه لكل دارس للمخازن الجماعية. سيصل مونطاني الى قتاعة و هي ان قوة القبائل تكمن في قوة حصونها. لدالك سيقول مقولته الشهيرة” لإخضاع القبائل و السيطرة عليها يجب دك حصونها”
ما بين الثلاثينيات من القرن العشرين و اليوم مرت أحداث ووقائع رحل مونطاني و بقي إكونكا يصارع عوادي الزمن، رحل الأمناء، مات الشيوخ، وبقي المخزن أطلالا بعد بريق ظل لعدة قرون.
تكاليت عوادي الزمن و الإنسان على المخزن, سرقت التحف و الأبواب و تساقطت الجدران ووجد سماسرة التراث مرتعا خصبا لتهريب النفائس ” الواح تعود الى اكثر من اربعة قرون, عقود مكتوبة بالعبرية, اواني خزفية, اقفال و ابواب كلها تحف لم يكتب لها ان تبقى في مكانها.
سنة 2014 ستعرف عودة تسليط الأضواء على المخازن الجماعية وسيكون اكادير إكونكا عريسها بامتياز, كطائر الفينق سينبعث من تحث الانقاض. لم يمت مخزن إكونكا بل عاد أبهى وأجمل بعد عمليات الترميم التي أشرف عليها محمد بوصالح رفقة بنائين مهرة خبرو الحجارة و خبرتهم و امتزج عرق اسجادهم برائحة التراب التي انجبتهم.
قرن مر من مونطاني إلى بوصالح والأهم في هذه التجربة هو عودة الروح إلى المخازن الجماعية ، هذا التراث المحلي ذو البعد الكوني اما آن الأوان أن يتبوأ مكانته التي تليق به.
المخازن الجماعية تحف معمارية, تنضيمات ضاربة في عمق الأرض و التاريخ كمؤسسات جماعية بامتياز تجسد تلاحم الساكنة لمواجهة صعوبات الحياة الإقتصادية والسياسية. إكودار كتاب مفتوح يمكننا أن نستخلص منه نماذج رائعة للتشريع و تنظيم العلاقات .
ألواحها الضاربة في القدم (أقدم لوح عثر عليه هو لوح أكدير أوجريف يعود إلى 1498) تعد من أهم الكنوز في التشريعات المحلية و قراءتها تعطينا فكرة عن الحقوق والواجبات داخل المجتمعات الأمازيغية، حقوق المرأة والطفل بل حتى الحيوان (أغونجا أوموش) تجعلنا نعود لاستخلاص دروس نحن في حاجة إليها في مغرب القرن الواحد والعشرين لتدبير اقتصاد الندرة والتعايش بين مختلف الشرائح الإجتماعية وحتى اختلاف الديانات، حضور اليهود داخل المخازن كمواطنين و دوي خبرة (الصياغة والحدادة) هل سنعتبر سنة 2019 بداية نفض الغبار عن المخازن الجماعية وبداية الإعتراف الوطني والدولي لإيكودار كتراث للإنسانية؟
خالد العيوض