الزميل الحسن باكريم ..إختيار الإنتقال من جريدة الى مجلة فرض علينا في ظل شروط مزرية ومجحفة (فيديو)

متابعة/الحسن بومهدي

أوضح الزميل الحسن باكريم انه بعد تجربة الجريدة الورقية “نبض المجتمع” المتخصصة في قضايا اللغة والثقافة الأمازيغيتين، تنتقل إلى شكل جديد بنفس العنوان ونفس الاهتمام، مجلة “نبض المجتمع”.

وعن أسباب الانتقال من الجريدة الورقية الى المجلة أجاب الزميل باكريم بأن الاختيار فرض عليه في ظل شروط أقل ما يمكن أن تصف به ، أنها مزرية ومجحفة ،في ظل غياب الدعم باستثناء دعم المعهد الملكي للثقافة الامازيغية ،مضيفا أن شح الإشهار في ظل استمرار مؤسسة واحيد ،”مؤسسة العمران” ،في منح إعلاناتها الاشهارية للجرائد الصادرة بالمنطقة ، وغياب تام لباقي المؤسسات دون استثناء، العمومية منها والمنتخبة والخاصة عن دعم مثل هذ المبادرات بالإضافة الى مشاكل الطبع والتوزيع ، مع تراجع نسبة القراء بسبب المنافسة القوية للإعلام الاليكتروني لنظيره الورقي، يقول مدير جريدة “نبض المجتمع” عن أسباب الانتقال من الجريدة الى المجلة .

وفي سياق ذاته وحسب تصريح إدارة مجلة “نبض المجتمع”  أن من اسباب الانتقال من الجريدة الشهرية إلى المجلة الدورية، تقنية ومهنية، أهمها رغبت إدارة المجلة وهيئة تحريرها في تجويد المنتوج شكلا ومضمونا، والاهتمام بالقضايا الثقافية واللغوية ذات الأبعاد الاستراتيجية والأكاديمية، بعيدا عن المقالات الخبرية الاستهلاكية التي أصبح مكانها الطبيعي اليوم هو الأنترنيت وليس الورق.