الدشيرة الجهادية: الدورة الثامنة للمهرجان الوطني لفن الروايس؛بلاغ صحفي

في إطار سلسلة المهرجانات التراثية التي ترعاها وزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الثقافة، في مجال الفنون على الصعيد الوطني، سيلتقي جمهور مدينة الدشيرة الجهادية وجهة سوس ماسة وفعالياتهما الثقافية والفنية مع الدورة الثامنة للمهرجان الوطني لفن الروايس، الذي تنظمه وزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الثقافة، بتعاون مع جماعة الدشيرة الجهادية ومجلس جهة سوس ماسة وبتنسيق مع عمالة إنزكان أيت ملول، وذلك من 12 الى 14 دجنبر 2019 بمدينة الدشيرة الجهادية.
ولعل ما يميز هذه الدورة، التي حضيت، مرة أخرى، بالرعاية المولوية السامية، هو احتفاؤها بأيقونة فن تيرويسا، الفنان المرحوم الحاج بلعيد. وهو احتفاء يدخل في استراتيجية هذه التظاهرة من خلال الاحتفاء، كل سنة، بعلم من أعلام ورواد فن تيرويسا.
يتضمن برنامج الدورة هذه السنة ، كما هي العادة، تنظيم ثلاث سهرات فنية كبرى بساحة الحفلات بمدينة الدشيرة الجهادية؛ تشارك فيها نخبة من أبرز رواد هذا الفن باختلاف أجياله ومن مختلف المناطق التي تعرف بهذا الفن العريق. مع العلم أن جل فقرات وفعاليات الدورة ستوسم بالاحتفاء بأيقونة فن تيرويسا، المرحوم الرايس الحاج بلعيد، سواء من خلال السهرات الفنية أو الندوة / اللقاء الذي سينظم في موضوع “مميزات وخصائص موسيقى المرحوم الرايس الحاج بلعيد”، يؤطرها مجموعة من الاساتذة المتخصصين، بتنسيق وتعاون مع المركز المغربي للتوثيق والدراسات في فن الروايس.
وبما أنه لا يستقيم الحديث عن فن الروايس دون الحديث عما يؤسس له، ألا وهو الشعر المغنى، فقد ارتات إدارة المهرجان تنظيم أمسية شعرية تحتفي بهذا النوع من الشعر يلتئم خلالها شعراء مشهود لهم بالعطاء والابداع. هذا، دون أن ننسى ان المهرجان، سيتضمن فقرة تكريمية لمجموعة من رواد هذا الفن، مساهمة منه في بناء وترسيخ فضيلة وثقافة الاعتراف والعرفان.
يذكر،كذلك، أنه، وعلى هامش كل هذه الفعاليات، ستعرف الدورة تنظيم مسابقة الروايس الشباب، التي توليها إدارة المهرجان أهمية خاصة، وجعلتها مرتكزا أساسيا من مرتكزات هذه التظاهرة الفنية.