الدجاج يلزمه حوالي 125 يوم في الطبيعة ليكتمل نموه و يصبح صالحا للاستهلاك

الدجاج الذي نأكله اليوم هو عبارة عن صيصان عمرهابين 30 و 35 يوما، تم تشويهها جينيا كي تكبر بوتيرة عالية وتصل الى حجم قياسي

اضف الى ذلك انه يتم تغذيتها مواد نباتية معدلة جينيا كالذرة و الصوجا

ويضاف الى غذاءها الكافيين الذي ينبهها لكي تاكل و تنمو بسرعة

يتم ايضا اضافة المضادات الحيوية لمعالجة التوتر الذي تعيش فيه و لتسريع عملية النمو: آلاف الدجاج محجوز في مكان ضيق و مظلم في اغلب فترات النهار مع تهوئة رديئة

هذه الصيصان تعاني من الكثير من المشاكل الصحية لانها تحمل كمية لحوم فوق مقدورها على حملها لدرجة انها بالكاد يمكنها الحركة، بينما اعضاؤها الداخلية مثل القلب والرئتين صغيرة جدا..
مشاكل في جهاز التنفس، جلطات قلبية،آلام رهيبة في الرجلين، نقص اكسجين، ضغط زائد على القلب ، مرض الاستسقاء ascites ( تجمع واحتباس السوائل في البطن)، الموت المفاجئ Sudden Death Syndrome- SDS … هذه الامراض نراها منتشرة بكثرة في هذه الصناعة القذرة .

هذا ما يبيعوننا اياه على انه دجاج !
صيصان معاقة مشوهة جينية مريضة بالكاد تستطيع ان تعيش شهرا ونصف بسبب التشويه الذي مرت به .
** هناك من لا يكتفي بعملية التشويه الجيني فيعطي الصيصان هرمونات كي تكبر بوتيرة اكبر وتحمل لحوم اكثر .