الحكومة الألمانية تنتقد بشدة سياسية الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية

بتعاون مع

انتقدت الحكومة الألمانية بشدة مجددا سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية ماريا أديبار اليوم الاثنين 8 أبريل 2019، بالعاصمة الألمانية برلين ، إن هناك “قلقا بالغا” بشأن التقارير التي تقول إنه من المقرر بناء ألف وحدة سكنية أخرى والقيام بعمليات إخلاء قسرية في منطقة القدس الشرقية.

وأضافت أن المستوطنات مخالفة للقانون الدولي وتعد أحد العوائق الرئيسة أمام حل الدولتين في النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، وقالت: “إذا تأكدت هذه التقارير، ستعتبر الحكومة الاتحادية ذلك تقويضا آخر لحل النزاع المستمر منذ عقود”

وناشدت الحكومة الاتحادية السلطات الإسرائيلية الابتعاد عن جميع الخطوات التي تجعل من حل الدولتين أمرا صعبا، وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الألمانية أن بلادها تلتزم تماما بالمبادئ الدولية المتفق عليها بشأن التوصل لحل سلمي يتم التفاوض عليه من قبل أطراف النزاع، وقالت: “الخطط المعلنة مؤخرا لضم من جانب واحد لأجزاء من الضفة الغربية ستكون في تعارض واضح مع ذلك”.

وجاء ذلك ردا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التي أعلن فيها عزمه ضم أجزاء من الضفة الغربية، التي يعيش بها حاليا أكثر من 600 ألف مستوطن اسرائيلي في أكثر من مئتي مستوطنة.