أمن مديونة يفتح تحقيقا في نازلة اعتداء عون سلطة على شيخ مسن وجمعيات حقوقية ومدنية تدخل على الخط.

متابعة جمال بوالحق
استمع أمن مديونة يوم الثلاثاء 19 ماي الجاري، إلى شيخ مسن، يبلغ من العمر عتيا، بعد أن اعتدى عليه عون سلطة جلبته السلطات مؤخرا من الهراويين للعمل بجماعة مديونة.
وجاء في محضر الاستماع، على أنّ هذا الشيخ المسمى محمد رفيق عندما همّ يوم 18 ماي من هذا الشهر بالدخول إلى مقر الملحقة الإدارية الإدارية الأولى الزرقطوني بمديونة؛ من أجل مقابلة عون سلطة مشروع القصبة2 التي يقطن بها؛ لأخذ وثيقة المعونة، تعرّض للتعنيف وسوء المعاملة من طرف عون السلطة المدعو (ع ن) الذي لم يحسن التصرف معه، فسبّه وشتمه، فتبعه الشيخ بعكازه، التي يستعين بها في سيره للدفاع عن نفسه، فدفعه عون السلطة، وعنّفه ليسقط بعدها الشيخ وسط الملحقة، بعد أن أحدث هذا الفعل الإجرامي عدّة ردود وكدمات في أنحاء متفرقة من جسمه.
وتُشير مصادر الجريدة، على أنه سيتم الاستماع إلى المُشتكى به؛ للإدلاء بأقواله في هذه النازلة، التي استخرج المُعْتدى عليه على إثرها شهادة طبية، تثبت مدّة العجز في 20 يوما، عزّز بها أقواله في محضر الاستماع.
وقد تدّخلت فعاليات حقوقية ومدنية في هذه الواقعة، منها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع البرنوصي،التي يرأس لجنتها المحلية عن إقليم مديونة والنواحي نورالدين رياضي وقد أصدرت هذه الجمعية بيانا، أدانت فيه هذا الاعتداء، الذي وصفته بالهمجي والوحشي في حق شيخ مسن، جاء للملحقة الإدارية المذكورة؛ للمطالبة بحقه في المساعدة الاجتماعية في زمن كورونا.
وطالبت الجمعية بضرورة فتح تحقيق في الموضوع، ووجّهت نسخة من بيانها إلى كل من وزير الداخلية والوالي والعامل والقضاء.
وتدخلت أيضا المنظمة المغربية لحقوق الإنسان في شخص أحد ممثليها الأستاذ محمد الصغير الجبلي، الذي عبّر عن تضامنه مع المعتدى عليه، وأكدّ على أنه سيقوم بزيارة للشيخ المسن وتدوين تقرير في الموضوع، وإرساله إلى مقر المنظمة بالرباط لاتخاذ اللازم في شأنه.
من جهتها فعاليات جمعوية محلية، أدانت ما تعرض له الشيخ وهي بصدد إعداد بلاغ إدانة في الموضوع، وإرساله إلى الجهات المعنية؛ لفتح تحقيق نزيه في ملابساته، التي استأثرت باهتمام فعاليات مختلفة، بما في ذلك عُموم المواطنين .