أتيك ميديا تكشف عن معطيات بقعة 40 مليون “بتمدغوست” … وهل تعمد المصوتون حجبها ؟

أتيك ميديا :متابعة

صوت مجلس جماعة تيزنيت يوم الاثنين 7 ماي 2018 ، على نقطة “المصادقة لاقتناء قطعة أرضية ذات الصك العقاري عدد: 61441/31 لإحداث فضاء المرأة والطفل بحي “تمدغوست”.”

هذا، وقد تم تمرير النقطة بعد ما صوت لصالحها كل من حزب التقدم والاشتراكية وحزب العدالة والتنمية في حين قرر فريق أعضاء المعارضة للمجلس الجماعي ” الأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي “، التصويت بالرفض على اقتناء القطعة الأرضية ، كما صوت فريق الأحرار المنتمي لفريق الأغلبية المسيرة للمجلس ضد النقطة.

 البقعة التي عرفت جدلا كبيرا أثناء المناقشة ، أوردت اللجنة في الأوراق المقدمة في أشغال دورة ماي أن القطعة الأرضية موضوع النقطة المصادق عليها ،لم يدلي مالكها بإحداثيات البقعة ذات الصك العقاري رقم 31/61441 حيث لم يتمكن مكتب الممتلكات من تحديد موقع القطعة في تصميم التهيئة والتخصيص المعد لها حسب وثائق التعمير.

وفي اتصال هاتفي مع المختصين في مجال العقار ، أكدوا للموقع انه من المستحيل عدم معرفة إحداثيات القطعة الأرضية لأنه بتمرين بسيط وتطبيق على “السمارت فون” مع الانتقال إلى عين المكان وتحديد ال(x و y ) يمكن للمكتب الممتلكات تحديد موقعها في تصميم التهيئة .

 وتساءل الكثير من المتتبعين ،كيف لمكتب المسير للمجلس الذي يتوفر على مهندسين ومتخصصين، لم يتمكنوا من تحديد مكان القطعة الأرضية موضوع الاقتناء ؟ أم أن الجماعة تعمدت إخفاء معطيات البقعة عن أعضائها.

 وتمكن الموقع من خلال تحقيق إعلامي ،مباشرة بعد هذا الجدل من الحصول على معطيات البقعة ومكانها ، ومن خلال القراء الأولى للوثيقة التي يتوفر الموقع على نسخة منها تبين بان البقعة مازالت في طور التحفيظ ولم يتم بعد استخراجها من الصك العقاري الأم ، وان عدد الصك العقاري الذي نشرته الجماعة غير صحيح.

 ويتحفظ الموقع من نشر الوثائق إلى حين الانتهاء من التحقيق الإعلامي في هذه النازلة تنويرا للرأي العام المحلي وكذا جميع متتبعي الشأن المحلي لتيزنيت وبعض المنتخبين الذين صادقوا على هذه النقطة في الجلسة الأولى لدورة ماي 2018 دون معرفة حيثيات موضوع الاقتناء.